الاستقبال >أخبار >اقتصاد

اقتصاد2015/04/05 11:10

الاقتصاد الموزاي في تونس : تقديرات بحجم يناهز 40 مليار دينار

الاقتصاد الموزاي في تونس : تقديرات بحجم يناهز 40 مليار دينار

تستاثر الانشطة الموازية في تونس بنسبة 38 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، وفق ما تشير اليه البيانات الرسمية، وهو ما يثير حنقا وتخوفا في اوساط الاعراف وقلقا لدى المسؤولين والخبراء الاقتصاديين.

وتدق المؤسسات المالية الدولية، بدورها، ناقوس الخطر، محذرة من تنامي حجم الاقتصاد الموازي في تونس، الذي يمثل، اليوم، قرابة 53 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي، اي ما يعادل 40 مليار دينار، وفق ما كشف عنه الخبير الاقتصادي ورئيس الجمعية التونسية للحوكمة، معز الجودي.
واكد الجودي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن هذه الآفة، كانت موجودة الدوام صلب الاقتصاد التونسي، على غرار بقية بلدان العالم، بيد انها تطورت بشكل لافت بعد الثورة مستفيدة من تراجع السلطة الرقابية للدولة ومفوتة على هذه الاخيرة (اي الدولة) مداخيل جبائية بقيمة ملياري دينار، سنويا.
واستنادا الى إحصائيات البنك العالمي، تنشط في القطاع الموازي 54 بالمائة من اليد العاملة في تونس ويتركز هذا النشاط، اساسا، في مؤسسات متناهية الصغير، اي حوالي 524 الف مؤسسة، تمثل 35 بالمائة من النسيج المؤسساتي. ويري الخبير الاقتصادي ان الخطر الاكبر لهذه الظاهرة يكمن في استشرائها في كل القطاعات الاقتصادية وكل المنتوجات بدون استثناء.
وتطال ظاهرة التجارة الموازية منتجات الصناعات الغذائية وقطاعات الطاقة والصيدلة والصحة والمواد المدعمة..، لكنها امتدت، ايضا، لتشمل تجارة العملة والاسلحة وهو ما يمثل خطرا كبيرا يهدد استقرار البلاد وامنها الاقتصادي.
واشار الجودي الى ان "حجم السوق السوداء للعملة الصعبة في تونس ازداد اتساعا، ويتعلق الامر، بمليارات الدينارات التي يقع تبادلها خارج الاطر الرسمية، وهو ما يلحق اضرارا بقيمة الدينار التونسي".
واثبتت دراسة ميدانية انجزها الخبير الاقتصادي، محمد الهدار، ان قيمة التحويلات بالعملة الصعبة انطلاقا من منطقة بن قردان الى الخارج، تتراوح بين 1 و3 ملايين دينار، في اليوم، اي ما يوازي 750 مليون دينار، سنويا.
وتشير ذات الدراسة الى ان سوق العملة في هذه المنطقة، تضم 5  صرافين كبار (سوق سوداء) وما بين 205 و300 عون صرف يسدون، يوميا، خدمات تغطي كل العملات الاجنبية.
ويؤدي الاقتصاد الموازي، وفق الجودي، الى "زيادة التضخم، باعتبار ان الدولة عاجزة عن ادارة الاسواق، ذلك انها غير قادرة على التحكم بالمرة في قواعد اللعبة (عرض وطلب) لا سيما وان السوق تتزود من مسالك غير منظمة".
واشار الجودي الى ان انعكاسات ظاهرة التجارة الموازية تطال كذلك الصندوق العام للتعويض، الذي تفاقمت اعباؤه جراء تهريب المواد المدعمة.

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

  نشرة أخبار منتصف النهار ليوم الإثنين 21 فيقري 2022

نشرة الأخبار

نشرة أخبار منتصف النهار ليوم الإثنين 21 فيقري 2022

مالك الزاهي: توجيه الإقتطاع من الأجور لدعم الصناديق الإجتماعية

نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الإثنين 21 فيقري 2022

نشرة الأخبار

نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الإثنين 21 فيقري 2022

أعوان وموظفو البلديات في إضراب بيومين

بزنس نيوز ليوم الخميس 27 جانفي 2022

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الخميس 27 جانفي 2022

تراجع عجز الميزانية بنسبة 15% موفى نوفمبر 2021

نشرة أخبار منتصف النهار ليوم الخميس 27 جانفي 2022

نشرة الأخبار

نشرة أخبار منتصف النهار ليوم الخميس 27 جانفي 2022

الغنوشي يدعو الى إلغاء الأمر الرئاسي 117

نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الخميس 27 جانفي 2022

نشرة الأخبار

نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الخميس 27 جانفي 2022

تمديد العمل بهذه الإجراءات لمنع تفشي كورونا

   بزنس نيوز ليوم الإربعاء 26 جانفي 2022

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الإربعاء 26 جانفي 2022

أسعار صرف العملات الأجنبية في تونس

horoscope.jpg