الرئاسية 2019

الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2016/08/30 15:35

القنطرة هي الحياة

القنطرة هي الحياة

بقلم سعد برغل

نهضت صباحا غير مبكّر على عادتي أيام الصيف، خاصّة صيف هذه الأيّام حيث اختلطت علينا أصوات متداخلة من كلّ صوب، كأن تستفيق صباحا على رأي جهبذ من جهابذة الإسلام السياسي حكم حزبه البلاد بطول ثلاثة سنوات عجاف وعرض تاريخ يمتد أربعة عشر قرنا من الاستغلال باسم الدّين، 

فنهب مع جماعته ما نهب واغتنم من الدولة ما اغتنم ومكّن مريديه من الإدارة ومفاصلها ما مكّن بلا قانون وبلا تشريع وبلا أخلاق، لكنهّ باعتباره النّاطق باسم الله العزيز القدير يزرع أولى الأشواك في طريق حكومة وحدة وطنيّة تؤدي اليمين الدستوريّة ويسارع إلى أهل الحوض المنجميّ أن اعتصموا وطالبوا بنسبة من عائدات المناجم،وهي دعوة فتنة ستسير على هديها قبائل تونسيّة أخرى، ولنا بغباء تونسيّ ينضح كرها للحالة السرياليّة للبلاد التونسيّة أن نسأل؛ ألم تكونوا بالسلطة ثلاث سنين عجافا وكنتم بالمجلس أغلبية لماذا لم تسنوا قانون المحاصصة الاقتصادية الجهويّة هذا وقدّم نائبكم الموغل في التسامح دعوته الشهيرة بالمجلس إلى اعتماد آية الحراب في وجه المعتصمين ضدّ حكومة حزبكم؟

نهضت مبكّرا وقفزت إلى ذهني روايات كثيرة قلت لو تحدّتث فيها اليوم بمقالي من ستعود به الذّاكرة إلى  زمن الذهاب إلى المكتبات العمومية وقضاء الآحاد في انتظار المكتبة، بل من ستقول له ذاكرته شيئا وهو يقرأ عنوان المقال مثل " بودودة مات" دون أن يضحك ويردّد بودودة مات، أو "المنبتّ"وسيتساءل الطالب اليوم عن معنى الكلمة أصلا فلا نطالبنّه ببسطة عن الرواية، فهذا يدخل في باب العيب التي يأباها عصر الرقميات والتكنولوجيا الافتراضية والتفاعليّ، بل تصوّر أنك مثلا، قلت مثلا، لا تفزع، فهو مجرّد احتمال لا غير، وأقسم لك بالله أنّي ما فكّرت في محاولة إقناعك بتنفيذه؛ يقول الافتراض أنكّ بعد أن نبّهتك زوجتك بصياحها التّاريخيّ عندما تطالب بأمر مقدّس لا غبار على الحقّ فيه وهي تترصّدك بالمنعرج حتى إذا نسيت كالت لك مزاياها في عمركما الطويل تعاسة، قلت كشّرت عن أنيابها وأنّبتك" هل استعددت لعيد ميلاد ابنك"؟ تنظر إليها كلاعب كرة قدم وجد نفسه في التسلّل ( التشبيه لمسايرة القارئ الشاب لأنّي إذا اعتمدت مثلا تشبيه حال الموصوف بالبعير المجرب فلن يكون الكلام نافذا)، وترسل ابتسامة بلهاء وتطمئنها أنك استعددت لهذا الحدث الجلل، طبعا، ففي عيد ميلاد ابنها ستأتي صديقاتها وستوزع الحلويات مع ابتسامات سعادة ربانيّة، ( أكتفي بهذا حتى لا تتهمني النسوة بالثلب واللأنتي فيميزيم وأنا ورحمة أمي منها بُراء، وقد حدثت الحادثة في ندوة علميّة، وكانت عربيّتي يومها قد نسجتها من غرّاء  فرعاء مصقول عوارضها  تمشي الهوينى لا ريث ولا عجل، أمام مقتدرات على غير العربيّة، ففهمت الحاضرات غير ما قلت وربّ الكعبة وكنت يومها بطل الأنتي فيمينيزم )، قلت حتى لا يضيع "رأس الفتلة" ماذا لو أهديت إلى ابنك البالغ ثمانية عشر ربيعا المجموعة الكاملة لمحمود المسعدي أو للبشير خريف أو لأبي القاسم الشّابي (أكرر هو مجرد افتراض) كيف يستقبل ابنك الهدية الملفوفة، أتصوّر لولا الحياء لقذف بالمجموعة عرض الحائط ولارتطمت ببلور النافذة وهشّمته، ولجرت الأخت الصغرى فزعا وسينشقّ باطن قدمها وسيسيل الدم بالغرفة ويأخذ الدّم طريقه نحو سجّاد الأرضية الذي دفعت زوجتك قسطه الأول من تاجرة تتردّد على تركيا، ولسمعت بالبيت صياحا منكرا يختلط ببكاء البنت الصّغرى مع تمتمات ربانيّة من سلطات الميلاد وستسمع حتما صراخ أحد المارة وقد تلقّى على رأسه بقايا الزجاج المهشّم بفعل ديوان أبي القاسم أو هلوسات أبي هريرة أو تكروري مزطول من مزاطيل الدقلة في عراجينها.

أعود إلى رأس المقال ولنترك الشيخين ينعمان بما وهبهما الله من برّ تونس في عهدهما الذي سيسألهما الله العزيز القدير عنه غدا، سيطرح السؤال الذي كاد زميلي البارحة، بسببه، يضرب رأسه على حائط المقهى، أستاذ رياضيات، نبيل، دخل المقهى العاشرة ليلا، وتوجّه صوبنا، كنّا مجموعة، نظر في عينيّ، كانت الدمعة تجري وكان وجهه متورّدا لا نشوة خمرة، بل كان على غضب" اكتب يا سي سعد اكتب، اكتب على التونسي للي شفتو بعيني مكبي على الزبلة يبربش اليوم على ما ياكل، اكتب يا سي سعد اكتب على بلاد قريناها "مطمورة روما" قتلها العطش والشّر، التونسي الي ياكل من الزبلة اكتب عليه يا سي سعد" وانهار على كرسيّ ولولا الحياء لبكيت ولنصبنا خيمة عزاء في تونسنا، اكتب يا سي سعد، وغلبني البكاء اللحظة، بودودة مات وكلنا بشكل أو بآخر بودودة، لك الله يا رشاد يا حمزاوي، ولك تعازي الحارة نبيل.

ملاحظة المحرّر: هذا التقرير هو مقال رأي، يعبّر عن رأي كاتبه وغير ملزم لـ "جوهرة أف أم" ولا تتحمل مسؤولية ما جاء في المقال. 

كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة السابعة و النصف صباحا ليوم الثلاثاء 17-09-2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السابعة و النصف صباحا ليوم الثلاثاء 17-09-2019

دوري أبطال اوروبا : قمة مشوقة الليلة بين بوروسيا دورتموند و برشلونة

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الاثنين 16سبتمبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الاثنين 16سبتمبر 2019

انطلاق تربص المنتخب الوطني لللاعبين المحليين

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الاثنين 16 سبتمبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الاثنين 16 سبتمبر 2019

طلاق بالتراضي بين النادي الصفاقسي والإطار الفني لفريق الأكابر

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الاثنين 16 سبتمبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الاثنين 16 سبتمبر 2019

منافس الترجي الرياضي في كأس العالم للأندية

بوليتيكا ليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019

بوليتيكا

بوليتيكا ليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019

آخر تحينات النتائج الجزئية للإنتخابات الرئاسية

بزنس نيوز ليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019

انتهاء عملية فرز أصوات الناخبين في زغوان‎

horoscope.jpg