Français|

الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2015/08/06 10:20

بوكو كلام

بوكو كلام

بقلم سعد برغل

دون أن ندخل في التفاصيل المُملّة بالنسبة إلى القارئ، ودون إضافة مزيد الإرهاق الذي نعرفه في هذا الصّيف الاستثنائي، ألا يحُقّ لنا أن نرتاح قليلا من ظواهر دمّرت أعصابنا طيلة سنوات، أو على الأقلّ منذ أن شهدنا ثورة العربان الجديدة التي انطلقت من تونس لتنحرف غير بعيدة عنّا؛ من سوريا إلى ليبيا إلى اليمن إلى مصر، فحال العرب العاربة بها واحد :

حال أوّل: دخل الحكومات المتعاقبة بهذه البلدان "ثوريّون" يتقنون فنون السّجال والجدال وتقليب الرأي ورفض الآخر حضورا وفكرا، مكّنتهم الثورات من مراكز قرار سياديّة فلم يُجروا تغييرات ضروريّة واكتفوا ببعض التعيينات والمستشارين الذين لم يضيفوا شيئا، بل المصيبة أنّهم جاؤوا  وقبضوا جراياتهم وامتيازاتهم للمساهمة في حلّ المشاكل فأصبحوا بعد ذلك جزءا من المشاكل، لا يفهمون الإدارة و غير مستعدّين لإجراء تعديلات على برمجيات عقولهم بما يقتضي الواقع الإداريّ العربيّ، فأزّموا الموجود وخلقوا أزمات ومشاحنات لغويّة جديدة راكمت الصعوبات واستحال معها الحلّ.

حال ثان: قطاعات قبل الثورات كانت واضحة في خدماتها، مؤسسات اقتصادية  رسمت لنفسها استراتيجيا تؤمّن الحدّ الأدنى من حاجيات المواطنين، اليوم، باسم الثورة، أضافت إلى رصيدها النّضالي إمكانيّة أخرى تقوم على مبدأ حصر المواطن في ركن وجعله رهينة تجاذبات سياسيّة ونقابيّة، فالنقل والصحة والتعليم والطاقة، قطاعات كانت إلى مدّة قريبة، قطاعات لا يكون فيها لغير الصّالح العام مكان، لكنّها اليوم هي أكثر القطاعات فظاعة في التعامل مع المطلبيّة وليّ ذراع الحكومات، ويبقى المريض بردهات المستشفيات وينقطع التيار الكهربائي ويطوي للصغير  المسافات و يتفرّج الطالب على تعاساته و نسمع من القائمين إلا لغة خشبيّة في صلابة الحديد، لا تفاوض لا اعتراف ولا استسلام، يتمرس كل واحد وراء الحاجز اللغوي، وتتحوّل مصالح المواطنين حلبة للاستعراضات اللغويّة والمواقف اللغويّة والرّدود اللّغويّة والبيانات اللغويّة والتوضيحات اللّغويّة، ونطالع لغة ببوابات الحكومات، واستعارات ببوابات النقابات، واستعراضات أوسّو اللغويّة بالمواقع الاجتماعيّة، و لا يلمس المواطن تحسّنا في الخدمات، واختصرنا المدرسة في خصومة لغويّة بين الوزير وكاتب عام النقابة، واختصرنا النّقل في تبرير قطع الطّرقات والاعتداء على الوسائل من الذين أوكل لهم القانون حمايتها، وطالعنا حراكا لغويّا وشعبا لغويّا ومسؤولين لغويّين، ويندّد اليوم من كان بالأمس مسؤولا أوّل على الملفات.

حال ثالث: بعد ثورات العربان المتعاقبة، وبعد حكومات الفشل المتعاقبة وبعد كره المستهلك العربي للنقاشات والبلاتوهات والكلام المُعاد، حدثت اليوم حادثة بمحض الصدفة تتعلّق بقرارات مهّمة مثل تعيين الولاّة والمعتمدين، حادثة تكشف الخور الذي بدأ ينخر جسم الوطن: استوقفني أحدهم سائلا عن امتيازات" معتمد" لأن حزبا من الائتلاف الحاكم اتّصل به مرّات ليحصل على موافقته للتكليف بمنصب معتمد، شابّ لا خبرة له، ولا انتماء واضح له لهذا الحزب، ولا يعرف ماهي مهمّة المعتمد وهامش التّصرّف الممكن، حادثته وحاولت إقناعه بأنّ الأمور يجب ألاّ تكون بهذا الشّكل، أفادني أنّه في حرج، ولا يعرف هل يرفض فيُغضب أصدقاءه أم يقبل ويقع طرده في أوّل مناسبة، حال الولاّة كحال موزّع اللّحم بالأعراس، يجب أن يأكل الكلّ ولو أدّى الأمر إلى الاستعانة بكميّة اللحم الفاسدة بقيظ الصّيف.

حال أخير: بيّاعة اللّغة ببرّ تونس كثيرون، ولكثرة ما باعوا من كلام لا يعرفون أنّهم يُغرقون البلاد في بحر من الحروف التي لن تنفع الشعوبَ في قطع البحار لأنّها تبني زوارق يتسرّب من شقوقها الماء في كلّ لحظة، فلا المتكلّم بناجٍ من العصا ولا المُبحر ببالغ برّ الشّاطئ، فاتقوا الله في الناس واتّقوا اللّغة في سَفهِها، واتّقوا الخضراء فأنتم تمهّدون ببوكو كلامكم  لبوكو حرامهم.

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 21 -01-2021

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 21 -01-2021

الرابطة الاولى : تعيينات حكام الجولة التاسعة

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الاربعاء 20 -01-2021

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الاربعاء 20 -01-2021

بشرى سارة لاحباء الافريقي

Ecorama ليوم الإربعاء 20 جانفي 2021

Ecorama

Ecorama ليوم الإربعاء 20 جانفي 2021

نسبة التأطير في المؤسسات الإقتصادية التونسية

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الثلاثاء 19 -01-2021

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الثلاثاء 19 -01-2021

مونديال كرة اليد : تونس تنهزم امام اسبانيا و تفشل في التأهل للدور الرئيسي

Ecorama ليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021

Ecorama

Ecorama ليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021

Répertoire opérationnel des métiers et des emplois

   Economica ليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021

Economica

Economica ليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021

تفاصيل جديدة بخصوص ملف أموال عائلة بن علي المجمّدة في سويسرا

horoscope.jpg