الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2017/04/05 15:04

بين صحيح البخاري والمحرّك البخاري

بين صحيح البخاري والمحرّك البخاري

بقلم سعد برغل



بعد حوالي نصف قرن من التمدرس عدنا إلى المربّع الأوّل حيث يتسابق الجهل ليطغى على كلّ آمالنا في التّقدّم، سنوات وعقود ودهور مرّت ومازال حالنا حال أهل القرى لم نغادر السقيفة، ما زلنا نتبرّك بقنديل أمّ هاشم بغية شفاء عيني فاطمة ،

مازال ساستنا يتمسّحون على أعتاب سيدهم محرز، ويتسابق اليمين واليسار استرضاء لصغار العقول فيحجّون بمناسبة وبلا مناسبة إلى سيدي الصحبي وأحمد التليلي والسيدة المنّوبيّة، وتهطل المطر ككلّ موسم ويتسابق أهل" البرّ والتقوى" مندّدين بالاعتداء على المقدّس ويصبح الحديث عن التوقّعات الجويّة ضربا من الرّجم بالغيب ويتحوّل كلّ واحد بقدرة قادر منافحا عن ذات آلهيّة من المفروض أن تحمي عبادها، ويتحوّل إلاه المجموعات التجاريّة إلاها ضعيفا لا حول له ولا قوّة، وهم محبّوه يتدافعون نصرة لهم عطس قوله تعالى" ذرني ومن خلقت وحيدا" ، لكنّهم رغم أنّها آية صريحة في ضرورة عدم التوسّط بين الخالق والمخلوق فقد انتصب وينتصب منذ عهود تجّار الدين بالتفصيل وبحسب المقاس ناطقين باسم الله صارخين " الإسلام في خطر".

لم يكفهم ماعانينا بُعيد الثورة وزمن الترويكا من اعتداء على المثقفين واغتيالات سياسية وتدمير للملك العام وظهور ارهاصات الشرطة الدييننة والإمارة الإسلاميّة، ولم يكفهم تحوّل الراكضين الممارسين للرياضة إلى مجموعات مسلّحة، ولم يكفيهم صرخات الثكالى ولم يكفيهم نسج الكذبة تلو الأخرى باسم الإسلام في خطر، فتدافعوا إلى قصر العبدلية وخطب وزيران مندّدان بعرض لوحة غير موجودة بتونس ولا بالمعرض، فقط من باب انصر محرزية حتى تأتي الرّزيّة. لم يكفهم الاعتداء الأخير على صاحب"ألهاكم التكاثر"، لن يكفّوا لا اليوم ولا غدا.

لم يكفهم ما اجتهدوا في شراء ذمّة تسويق الفيديوهات المفبركة وادعاء أن يساريا قد ألقى بالقرآن الكريم قي مرحاض، ولم يكيفهم أن أعلنوا النّفير لأنّ مزطولا كتب عبارات منافية للأخلاق في حقّ كاهنهم الأكبر فتنادوا "وامعتصماه" ومحمّداه" و"إسلاماه" وتنادوا وهبّوا من كلّ فجّ عميق لدحر الطاغوت ببلادنا فحرسهم الأمن كيلومترات حتى بلغوا سفارة الولايات المتحدة وهانحن اليوم ندفع من المال العام ما جناه أولئك المتهافتون على الدين الذين الدين للسياسة، ولمّا اشتدّ الضّرب تصايح كهنتهم لا علاقة لحزبنا المعتدل النيّر بما وقع، والحال أنّ من اقتحم السفارة عاد إلى القرى بنفس الحافلات وسرد مغامرته بسفارة الولايات المتحدة، و لا يسهى أن يطلب من الحاضرين الإسراع بالانخراط في حزب يخاف الله.

الآن وقد حدّدت اللجنة العليا للانتخابات موعد الانتخابات البلدية  آن الوقت للكثير من التلاعب والإسفاف والكذب والنفاق، حان الوقت لأرض مسطّحة وتكفير من يقول بغير ذلك، آن الوقت لنشر فيديو حول الآذان بعلبة ليلية ومسارعة والي نابل بغلق الملهى، وآن الوقت لتشجيع التلاميذ على رفع الآذان عوض النّشيد الرسميّ، هو موسم الهجرة إلى استثمار الدين في انتظار الفوز بالبلديات وبعدها سيتذكّر تجار الدين أنّهم معتدلون مدنيّون وطنيّون جدّا.

انتخابات بلدية على الأبواب تجعلهم يرقصون على أكثر من ساق، فمرّة إمامنا البخاري ومرّة نشتم بورقيبة ولا نترحم عليه في قبره ومرة ندعو التونسيين إلى المحافظة على مكتسبات الدولة الوطنيّة ومرّة يطلع مورو مبشّرا بالتسامح الديني للبلاد التونسيّة ومرّة نعود على الأرض ومن دحاها وثقافة الفضائيات الخليجية، ونستنفر الجيش الالكتروني لنشر فيديوهات واختلاق ما لا يقبله عقل، كلّ ذلك جائز فالكذب في الصالح جائز، فمابالك إن كان كذبا باسم المقدس من أجل المقدس.

ملاحظة المحرّر: هذا التقرير هو مقال رأي، يعبّر عن رأي كاتبه وغير ملزم لـ "جوهرة أف أم" ولا تتحمل مسؤولية ما جاء في المقال.

كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 17-10-2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 17-10-2019

منتخب المحليين يصل المغرب

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

لسعد جردة الشابي يتأثر حد البكاء من أجل تونس

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

النجم يطلب مواجهة الأهلي في رادس

بوليتيكا ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بوليتيكا

بوليتيكا ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

روني الطرابلسي ضيف بوليتيكا

بزنس نيوز ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

توقعات صابة الزيتون و الزيت في عدد من ولايات الجمهورية

معرض الصحافة ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

معرض الصحافة

معرض الصحافة ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بدعوى معاقبة الإعلام أو إصلاحه: احذروا إيقاظ الشياطين

horoscope.jpg