الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2017/04/24 10:49

دولة على قارعة الطريق

دولة على قارعة الطريق

بقلم سعد برغل

أخذتني غفوة وقد أقلعت بنا الطائرة باتجاه الدار البيضاء، سرحت في مشاهد بمطار العاصمة، رأيت الدولة:

دولة على الطريق لا تعرف ماذا تفعل، تبشِّر مواطنيها بأنّ البنك الدولي رضي علينا وأنّها ستحصل على قسط من القرض، دولة تعتبر التداين مفخرة وإنجازا تزفّه إلى مواطنيها، تبحث عن مخرج لأزمة تتخبط فيها حتى إذا تصوّرت حلاّ تسقط في التبعية والرّضوخ لإملاءات خارجيّة وتسعى إلى تسويق تدايننا على أنّه إنجاز، تداين من أولى ثماره التدحرج الرهيب لقيمة الدينار مقارنة بالاورو، حتى أضحى الأمر مهزلة نطقت بها وزير الماليّة ومرّت بلا محاسبة، وزيرة على قارعة الطريق الدولي تفاوض على ملفاتنا المالية وتبشّرنا بتعويم الدينار، حتى بقي معظم التونسيّين يتساءلون عن معنى التعويم، كأنّنا نعيش في سنوات الأربعين حيث لا وسائل اتصال حديثة وجماهيريّة لإعداد المواطنين إلى تقبّل مصائب الحكّام، فتقذف التعويم ويسقط  الدينار في يوم  واحد سقوطا مدويّا. وزيرة عوّمت الدينار واعتدت على صلوحيات محافظ للبنك للمركزي.

دولة على قارعة الطريق يقود فيها نواب الحزب الحاكم حركات الاحتجاج ويدعون إلى سقوط الحكومة، غير مدركين أنّهم يلعبون بالنّار، يتجاوزن الدستور وكان عليهم قبل أن يدعوا إلى سقوط الحكومة، ووصل البعض إلى الدعوة إلى انتخابات مبكرة، كان عليهم من باب الحياء أن يستقيلوا من أحزابهم ثم من مجلس النّواب، نوّاب يغيب نصفهم عن مداولات المجلس وينصرف ثلثهم إلى مكاسبه الخاصّة وشركاته، وينتظر ثلثهم  الباقي مشتريا لأصواتهم في مزاد الرداءة السياسية بتونس، ونتبجّح بربيع العربان هذا الذي عرّى سوءاتنا وجرّد سياسيّينا حتى من ورقة التّوت، استباحوا المال العام واعتبروه رزق بيليك، اغتصبوا خزينة الدولة باسم التعويضات، سدّوا كلّ الوظيفة العموميّة بلحاهم العفنة حتى حلقوها مؤخّرا بحلب، تكالبوا على العقارات والأراضي وأقبلوا على كل شي قابل للسمسرة، بلد كهذا أهون منه الجحيم.

دولة على قارعة الطريق  تبيع الكلام لمواطنين ملّوا الكلام، تعترضك بالقنوات كلمات أصبح التونسي منها نافرا: التشغيل، الديمقراطية، الاعتصامات، يوم الغضب، إضراب عام، غلق للطرقات، قطع الطريق، مصطلحات أنتجتها الثورة التونسيّة حتى يهدّد رئيس جمعية رياضية بحرب شوارع، ولا نجد ردّ فعل من وزارة العدل، كلّ من يصعد إلى منبر إعلاميّ يسبّ ويصيح ويدعو إلى العصيان المدني، وأيدي الحكومة مرتعشة ؛ تخاف من الظبّ، ومن الظلّ، ومن العلّ ومن البلّ، وتخاف الاتحاد والأعراف والجمعيات والحقوقيين وقطاع  الطرق والكناتريّة والرأسماليين وفقهاء للظّلام وسلفيّي العصر المغولي، وتتهرب من نقابات الثانوي والابتدائي والعالي، تخاف الأنثى والذّكر، تخاف الرضيع والصبي والشاب والكهل والعجزة، وتسلِّك في روحها حتى تْشلكت، حكومة تتسوّل للموظف حتى يعمل ربع واجبه، وتتسوّل المجرم حتى يتوب عن الجريمة وتتسوّل عشاق الكرة حتى لا يتناحروا بتزكية رؤوس الأموال والنواب غير المحترمين، حكومة تمدّ يدها " لله يا محسنين" للإعلام، وللصناعيين، حكومة تعمى أمام حركات طرد للموظفين السامين، حكومة تعمى أمام سوء استقبال سيّاح ضيوف، حكومة النقمة الوطنية وخيبة الدولة.

دولة على قارعة الطريق مثَلُها مَثل البغايا تتفنّن الواحدة منهنّ في الغواية حتى إذا ركبها الزبون ومدّ ما تيسّر، واستزادته صفعها وشتمها وضربها وأهانها، فتكتفي بلملمة نقودها المبعثرة بغرفة متسخة، وتغادر بحثا عن " عرفها" المنتصب للحساب الخاص، حتى إذا أعطته ما جنته فخذاها فتّشها تفتيشا بوليسيّا، وصفعها طالبا منها العودة إلى موقع شغلها حتى لا يفوتها مزطول أو مخمور.

ملاحظة المحرّر: هذا التقرير هو مقال رأي، يعبّر عن رأي كاتبه وغير ملزم لـ "جوهرة أف أم" ولا تتحمل مسؤولية ما جاء في المقال. 

كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 17-10-2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 17-10-2019

منتخب المحليين يصل المغرب

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

لسعد جردة الشابي يتأثر حد البكاء من أجل تونس

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

النجم يطلب مواجهة الأهلي في رادس

بوليتيكا ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بوليتيكا

بوليتيكا ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

روني الطرابلسي ضيف بوليتيكا

بزنس نيوز ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

توقعات صابة الزيتون و الزيت في عدد من ولايات الجمهورية

معرض الصحافة ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

معرض الصحافة

معرض الصحافة ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بدعوى معاقبة الإعلام أو إصلاحه: احذروا إيقاظ الشياطين

horoscope.jpg