الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2015/03/14 12:56

عيطة وشهود...

عيطة وشهود...

بقلم سعد برغل

في هذا الزمن التونسي للسرياليّ بامتياز، نشهد أبهى مظاهر اللّخبطة السياسيّة التي ستبقى الحضارات القادمة تتوارثها وسيحار في شأنها وأسرارها وطلاسمها أكبر المحللين في هذا القرن، طلاسم لا نعرف لها ضفافا ولا ساحلا، تراكمات من سباب وتشاتم أنتج حكومة وحدة وطنيّة، تسابب وتشاتم طوال حملة انتخابية ثم انتهت اللعبة وتوا" اوخيّان وماصار شي" تسابب وتشاتم واغتيالات،

ثم " تغليب للمصلحة الوطنية" و"تونس للجميع" و"تونس تحتاج إلى كلّ أبنائها"، تهم ودم سار بالشوارع وقتل بالياجور(بالفلاّقي)، ثمّ تعالوا نتصافح، نتباسم نتحاور نتناقش، سريالية قالت قبل انتخابات 2010 وبالوثائق بن جعفر لن أتحالف مع النهضة والمرزوقي كان قد كرّرها ثلاثا ثم ارتمى لاعبا لاهيا عاشقا ولهان في أحضان سيدة الشيخ الذي ألقى عليه بردته ودثّره وستر عورات ضحكته وغطّى سوءات لهوه وتستّر على عشقه للشرب آناء الليل وأطراف النّهار.

زندفة سياسية ولعب على أماني التونسيين، كنّا قد عشنا على طرق آذاننا بمقولة كرهناها لكثرة استعمالها، نفرنا من كلّ قائل" يحطّولنا في العصا في العجلة"، وباسمها برّروا الحقّ في ضرب المعتصمين ونظّر لها شورو مع آية الحراب، وباسمها شرّعوا لاغتيال سكري بلعيد لدوره في أحداث سليانة وعليّ العريض شاهد زوز، وباسمها طلب اللوز من التونسيّين حمد الربّ لأنهم لم يستعلموا الرصاص الحيّ، وباسمها وفي شارع البيب بورقيبة، أفاق التونسيّون على إرهابيّ يصرخ كما الذئب " السّحل، السّحل"، وباسمها أرعب الصعاليك أهل الإعلام ووسموهم بالزّلميّة والتجمعيّة والبنفسجية، ولم تسلم امرأة ولا رجل، صغير أو كبير، فلمّا آذن ليلهم بالرّحيل وانقطع النفس عن إخوان مصر وأطرد الليبيون عبد الحكيم بلحاج واحمّرت سمرة أوباما، تذكّروا أنّهم تونسيّون بدؤوا الحديث عن التّمايز مع الإخوان، وهم منهم، وعن الإرهابيين، وهم شراتهم، وعن المرجعية الدينية وما هم منها ببراء.


يزّي من حطّان العصا في العجلة، قولة ذهبيّة، كانت التبرير السّحري لكلّ مظاهر التراجع بعد الثورة: تفاقم البطالة نتيجة حطّان العصا في العجلة، تدهور الاقتصاد نتيجة عطّان العصا في العجلة، توقّف المعامل وهجرة رؤوس الأموال نتيجة حطّان العصا في العجلة، انقطاع الماء الجاري نتيجة حطّان العصا في العجلة، انقطاع التيار الكهربائي نتيجة حطّان العصا في العجلة، اغتيالات نتيجة، فيانات وثلوج نتيجة، نكاح وجهاد نتيجة، غيظ وموت نتيجة.


تلك كانت ثلاثية الترويكا وكانت نتيجة حطّان العصا في العجلة، حتى بعنا العجلة لتوزيع ثمنها على عصائب الحق من النهضاويّين، أما نتيجتها فهي معلومة للجميع: اندثار حزبين تحالفا مع النهضة التي باعتهما اليوم من أجل التحالف مع النداء، النداء ذاك الذي أذكر جيّدا أنّ ممثّلين(أقصد المعنى الاصطلاحي ) عن الجبّة الدينيّة كانوا يرفضون الجلوس إليهم في البلاتوهات، ويزعقون عاليّا رافضين التطبيع مع الكيان النّدائيِّ، واليوم نجد أنّ نفس الرافضين بنفس الصفاقة يستقبلون بالأحضان الندائيّين بل ها هم اليوم في صحفة الحكومة معا، حطّان العصا في العجلة، تلك المقولة التي لم يظفر بها قوبلز أيّام هتلر ولا الصحّاف مع صدّام عثرت عليها العبقريّة التونسيّة ومشّت بيها  الترويكا أمورها سنوات ثلا ث عجاف، واليوم؟


اليوم أتابع في استغرلب ما يجري بالحزب الغالب، حزب راهن التونسيّون عليه من أجل سحق النهضة، فغلبها نسبيّا وبذرائع واهية أدخلها من الشّباك، حزب توسّم فيه الناس خيرا وفي المتكلّمين باسمه فانهاروا في أوّل امتحان، سقطات لغويّة وزلاّت برمجات وتحالفات مشبوهة وإقصاء متعمّد وتغييب مدروس ونهش لأعراض بعضهم البعض، وتلويح بالاستقالات قبل المساهمة في أوّل مشروع نيابيّ،  وتكالب على الجمع بين الوظائف واشتراط التوزير ومن لم يتوزّر ينبح من إذاعة إلى تلفاز إلى جريدة إلى مقهى إلى بار إلى شارع إلى حومة إلى كأس ويسكي فارغة.


حزب عائلات من لومي وبكّوش وسبسي وقطّي، عائلات إن تصاهرت اقتسمت الشركات والتركات والمرابيح، وإن مارست البغاء السياسي انفرط عقدها، وهرول كلّ ربّ عائلة إلى الإذاعات يسبّ وينشر أسرار حزبه، كيف لشعب أن يثق في أناس  يتسابقون في نشر ما هم مستأمنون عليه؛ ليس غريبا أن ينضمّ حافظ قائد السبسي إلى من يعرفون بالدساترة من عائلتي جغام ومرجان لضرب النداء، أوليس غريبا أن ينضمَّ ممثّل عائلة السبسي غدا إلى حزب جمعة للتموقع، وليس غريبا أن ينضمّ بعض شتات اليسار إلى الحراك  من باب ردّ الفعل على التقارب الندائيّ النهضاويّ، وليس غريبا أن ينضمّ نوّابه إلى كتلة آفاق، وليس غريبا وليس غريبا ولن يكون غريبا و ما هو بالغريب ولا غرابة فهذا الحزب" كِي ما حطْلو حدْ العصا في العجلة، اِشْرا من ميزانيتو بَرْشا عْصيّ وحطْهم".


كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 17-10-2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 17-10-2019

منتخب المحليين يصل المغرب

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

لسعد جردة الشابي يتأثر حد البكاء من أجل تونس

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019

النجم يطلب مواجهة الأهلي في رادس

بوليتيكا ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بوليتيكا

بوليتيكا ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

روني الطرابلسي ضيف بوليتيكا

بزنس نيوز ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

توقعات صابة الزيتون و الزيت في عدد من ولايات الجمهورية

معرض الصحافة ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

معرض الصحافة

معرض الصحافة ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

بدعوى معاقبة الإعلام أو إصلاحه: احذروا إيقاظ الشياطين

horoscope.jpg