الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2016/02/10 11:53

محمد الطّالبي مصلوبا

محمد الطّالبي مصلوبا

بقلم سعد برغل




عندما شاهدت الأستاذ محمد الطالبي  من ثلاث سنوات عرضة لشتى أنواع القذف والتكفير لأّْنّه أشهر على لسانه ما تكتبه الشيعة عن عائشة وعن الخلفاء الراشدين،تلقّفت المجموعات الإسلامية المتربّصة قول المؤرْخ وأسندوا إليه القول، والحال أنْه منه بُراء، ولكن الطالبي خانه رفاقه من الجامعيّين، فصمتوا خوفا أو تجنْبا للخوض في مساءل يكونون بواسطتها عرضة لكلّ تكفير، في ظرف اتّسم بتونس بإطلاق التهمة على كلّ مخالف.

قلت وقتها كان على الطالبي ألاّ يجادل هؤلاء لأنّهم يبحثون  عن هذه الفرص لإيهام النّاس لأنّهم حماة الإسلام كانت مواقف الطالبي تلك الناقلة لما يكتب الشيعة منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من التأليف الهديّة الذهبيّة حتى يواصل الإسلاميّون نهب المجموعات المتديّنة بشعار "الإسلام في خطر"، لم يساند المؤرّخون الطالبي رغم صحّة ما أسند من مواقف عن عائشة والخلفاء ونعرف كلّنا أنّ فضائيات الشيعة لا تترك مناسبة إلا أشهرت هذه الأقوال، لكنّ "الحيط القصيّر" كان العلاّمة محمد الطالبي.

عندما تلقّفت قنوات الإثارة مواقف محمد الطالبي وجرّت الشيخ للتسجيل أكثر من أربع ساعات، وقد بلغ من العمر ما بلغ، كان الرجل يدافع عن رأيه في القرآن وفي قراءة ممكنة للقرآن، كان يقف ضدّ تيّار  يكرّر في غير إعادة نظر أو اجتهاد أحكاما فقهية عن الخمرة والممارسة الجنسيّة، كانت المسألة سرياليّة؛ شعب ثار من أجل الكرامة والتشغيل، تلقّفته أيادي صنّاع الرّأي العام ووجّهته وجهة لا علاقة لها بشعارات الثورة، فبدل تأمين الشغل لطالبيه والتطبيب لمرضاه، والتدريس لأبنائه، طفقنا نبحث في الآيات الكريمة ونشتغل على تحليل وتحريم وانتهينا كما يريد التحزّب إلى تكفير الطالبي ومن ورائه جمع من المفكرين والمبدعين والجامعيين، وكلّ من يخالف المألوف والسّار والمتوارث والمتعارف عليه، تكفير ضدّ التكفير، أحاديّة الفكر المخترق لأربعة عشر قرنا من التكلّس في مواجهة تفكير، قد نختلف معه أو نتفق، تفكير لم يجد رموزه، ومنهم الطالبي وبن سلامة وألفة يوسف والصدّيق والسليني والشّرفي وقرامي وجعيّط...، مساندة شعبيّة.

هل كان بإمكان الطالبي أن يسكت؟ هل كان عليه ألا يخوض في وسائل الإعلام في مسائل دقيقة تحتاج حدّا أدنى من الثقافة الدينيّة والتاريخيّة؟
هل كان على الطالب الانزواء بمكتبه والصّمت وعدم إشاعة التفكير وهزّ النّاس في مسلّماتهم؟ كيف انقلب عليه الجامعيون؟ بعضهم اتْهمه بأنه مخبر لبن عليّ يكتب التقارير في منافسيه من الحداثيّين؟ بعضهم اتّهمه بأنه كان ينظم حفلات أعياد ميلاد بورقيبة؟
كيف تحول الأمر إلى تدافع لا بين الرْجل والإسلاميين، بل بينه وبين العلمانيّين؟ هل نحتاج اليوم على أبواب الدواعش، أن يسخر من لا يعرف لون غلاف كتاب من كتب الطالبي من الطالبي وأن نقتطع من كلام الرّجل ما يسيء للثقافة  التونسيّة؟
من المستفيد من تخوين الطالبي ودفعه إلى إطلاق تهم التكفير، تكفير بورقيبة، تكفير الصديق؟ أيّة ثقافة هذه التي لا تصلح إلا للتكفير؟
وبعدها نتشدّق بالاعتدال والتسامح وقبول الاختلاف، الطالبي يكفّر، الطالبي مصلوب من التكفيريّين، الطالبي مطلوب من التكفيريين، الطالبي مطالب بحقّه الشرعي في التكفير؟





هذا مقال رأي و لا يلزم إلا كاتبه.

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة الثامنة و خمسة و اربعون دقيقة ليوم الاحد27 09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثامنة و خمسة و اربعون دقيقة ليوم الاحد27 09-2020

نهائي كأس الحبيب بورقيبة : التشكيلة المنتظرة للإتحاد المنستيري و الترجي الرياضي

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم السبت 26-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم السبت 26-09-2020

كرة اليد: سيدات الأمل الرياضي بالرجيش يُتوجن بالكأس على حساب الافريقي

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم السبت 26-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم السبت 26-09-2020

كاس تونس: المشیشي يشرف علی مباراة الدور النهائي

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم السبت 26-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم السبت 26-09-2020

نهائي الكأس : مشاركة اكبوتو بين الشك و اليقين و ثلاثي يغيب عن تشكيلة الترجي

جوهرة سبور الساعة السابعة و النصف صباحا ليوم السبت 26 -09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السابعة و النصف صباحا ليوم السبت 26 -09-2020

شفاء بن عمر والشيخاوي من فيروس كورونا

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الجمعة  25-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الجمعة 25-09-2020

اصابة البلبولي بفيروس كورونا و 28 اصابة في الاولمبي الباجي

horoscope.jpg