الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2015/09/22 15:21

مزاد على مقاس الثورة

مزاد على مقاس الثورة

بقلم سعد برغل

تصوّر معي للحظة أنّ وزراء العهد يعملون بالنيّات وسنقيّم أعمالهم بالنيّات، وتصوّر معي أنّ علاقة الشيخين بحزب بعضهما البعض سننظر إليها من منظور إنّما الأعمال بالنيّات، وافترض معي أنّ واد مجردة لم يوجد بالبلاد التونسيّة وأنّ باب باب الجديد لم يوجد في تاريخ أبواب المدينة، 

وافترض جدلا أنّ المحاسبة والمعاقبة والمتابعة والتتبّع والمصالحة قد  انطلقت منذ 15 جانفي 2010، ووَاصل الافتراض الجميل أنّ رشّ سليانة لم يحدث وأنّ حرق السفارة الأمريكيّة لم يحدث وأنّ خطف مواطنين وصحفيين ببلد شقيق لم يحدث وأن بوشلاكة لم يعرف يوما الشيراتون والجغرافيا، وافترض أنّ مترشحا للرّئاسة لم يلمس فلسا من دولة أجنبيّة وافترض معي أنّه لم يقع اعتداء على الجامعيّين ولم يقتل قتلة جنودا وأمنيين ولم يتاجر تجار المنابر بالشباب التونسيّ.

افترض كيف سنموت وأيّ شكل للموت سيكون لنا شرفه لو لم نسمع سياسيّة ذابت في القطب الشمالي، بعد مدة، تقول" موتوا بغيظكم" وآخر يطلب من معارضي حكومته الهجرة إن لم يُعجبهم الأمر، تصّور حالتنا لو لم نسمع في المباشر بالتلفزة الوطنيّة شيخا يهدّدنا بآية الحراب، ونوّابا يدعون إلى الاحتكام إلى الشارع، تصوّر حالنا اليوم لو افترضنا أنّنا لم نواكب مخاض ولادة الدستور ومارافقه من اكتشافات لعباقرة تونسيّين اشتقنا إليهم اليوم، تصوّر كيف كانت ستكون أيّامنا لو لم نقرأ شعر سنية بن توميّة وتخريجات ابراهيم القصّاص وأنوثة نغمة نائبة رئيس المجلس التأسيسيّ؟.

افترض حالنا وما ستؤول إليه الأمور من تعاسة لو لم نشاهد بالساحات العامّة مناضلي ما بعد الثّورة يستبيحون القانون بانتصاب فوضويّ في سوق السياسة، ينشرون فيديوهات ويتأبّطون السلاح ويهدّدون معارضيهم بالقتل الرّحيم، انهالت علينا تسجيلات موثّقة من فرنسا وليبيا وسورية وألمانيا، كلّهم يتحدّثون باسم الشّعب وباسم الثورة وباسم الله، عربيّة فصحى على لهجات متنوّعة على معاجم تجمع الآيات الكريمة والأحاديث النبويّة والكلمات النّابيّة.

تخيّل كيف كان يمكن أن تمرّ تلك السّنوات إن حرمنا العزيز القدير من إبداعات اراوحت بين حمل الأكفان في المباشر في وجه وزير داخليّة من أحد أبنائه، تصوّر إلى أيّ مدى بلغ عقوق الأولاد بآبائهم الذين وفّروا لهم مصادر الثقافة البديلة من تمويلات وتدريبات وتخزين للسلاح وتوفير للمدرّبين الرّياضيين ومسالك للركض وممارسة الرياضة، عقوق ليس بعده عقوق.

افترض معي كيف سيكون حال الثقافة بالبلاد التونسية بعد الثورة لو لم يتفطّن علماؤنا إلى تربية الشباب على ثقافة جديدة عمدتها السحل والحراب وجهاد النكاح وجهاد الغلمة وعودة الاسترقاق وسوق السبايا ودار الكفر ودار الإيمان ودار الهجرة ودار الصليب ودار الهلال وروائع القرني ووجدي غنيم وإرضاع الصّغير وزيجات على سنّ عائشة رضي الله عنها ونقاب وفيمن وحجاب وثالث الاثنين الشيطان وعدم جواز سياقة المرأة وهل ستدشّن الجامعة التونسيّة فروعا للمهن المستحدثة مثل ختن البنات ومدونة الفقه الخاصّة بتعدّد الزوجات وأحكام جهاد النّكاح والنّفير إلى سوريا.

افترض أيّ هول كنّا سنعيش لو غابت تلك الفتوحات الثوريّة أو لم يظهر بالبلاد التونسيّة أقوام بعقول عصافير، ولم تبادر الحكومة الرشيدة إلى قطع العلاقات مع سوريا وتسميم العلاقة بالإمارات و بالجزائر؟ كيف كنّا سنُحرم حرمانا لا شفاء منه من دموع الأمهات حزنا على فلذات أكبادها وكيف لن نشاهد في شواطئنا جثث سوّاح قتلهم عقل طالب يأتمر بأوامر دهّان أو نجّار وكيف لن نتحلّق أمام التلفاز نشاهد اقتحام باردو، بلاد كادت أن تحرمنا ملذّات العصر وسنداري وجوهنا خجلا أمام أشقائنا بالصومال ونيجيرا الذين استمتعوا بفتوحات بوكو حرام وحركة الشّباب وأمام الجزائريّين الذين كانت "الجبهة الإسلاميّة" سبب نهضتهم وأمام الأفغان  وعصر المدنيّة  مع حركة طالبان.

احمدوا الله أنْ مكّنكم بعد ثورتكم من كلّ مشاهد العالم، مشاهد كنّا نراها بصحفنا وتقشعرّ أبداننا وكنّا نتصوّر أنّنا نعيش بكوكب آخر ولن نعيشها يوما، وقائع يوميّة بالبلاد التونسيّة ذهب ضحيّتها من ذهب من عقل مثقّفيناومن أرواح جنودنا وسياسيّينا، وتحوّلت البلاد ساحة إلى شعارات تملأ الفضاء العمومي وكلّها تتساءل ولا أحد يملك الجواب، من بترول وصحفيّين مخطوفين ومحاسبة وفسفاط وغاز، كلّ يتساءل في الأخير عن حصّته من "الكعكة"، ولا يعنيه من الوطن تُرابُه، ولا من المواطن قفّتُته، ولا من الدين انتشارُه، ولا من العاطل شغلُه، ولا  يعنيه من المرأة حقُها ولا من التلميذ تحصيلُه.

كلٌّ وضع الوطن في المزاد باسم الوطن، ووضع الدين في المزاد باسم الله، فلا الوطنَ أفادوا ولا اللهَ نصروا. يبقى الأمر منوطا بالحسابات البنكيّة والحرّاس الشخصيّين والامتيازات الوظيفيّة، وكلّه يهون في سبيل ربطة عنق مستوردة ولباس شرعيّ من أفخر المحلاّت العالميّة.  

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

 ليوم الإربعاء 03 مارس 2021  Ecorama

Ecorama

ليوم الإربعاء 03 مارس 2021 Ecorama

آداب تحليل مهمة المؤسسات

  بزنس نيوز ليوم الإربعاء 03 مارس 2021

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الإربعاء 03 مارس 2021

المنظمة التونسية للأطباء الشبان تقرر إيقاف العمل في كافة الأقسام الاستشفائية بداية من اليوم الاربعاء

  نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الإربعاء 03 مارس 2021

نشرة الأخبار

نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الإربعاء 03 مارس 2021

أصحاب المقاهي يحتجون بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وتجار المدينة العتيقة في صفاقس يقرّرون غلق محلاتهم والاحتجاج على تفاقم الانتصاب العشوائي

بزنس نيوز ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021

أسعار صرف العملات الأجنبية في تونس

 ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021 Ecorama

Ecorama

ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021 Ecorama

منتوجات بيو BIO

 ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021 Economica

Economica

ليوم الثلاثاء 02 مارس 2021 Economica

أزمة كورونا تعصف بقطاع بيع السيارات في تونس

horoscope.jpg