Français|

الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2015/11/18 14:29

هذي البداية ومازال مازال

هذي البداية ومازال مازال

بقلم سعد برغل

 
كنت منذ مدّة قد نشرت مقالا بمناسبة زيارتي الأخيرة إلى الجزائر، ومن باب التذكير، كنت قد سردت على القرّاء إجابة جامعي جزائري لما سألته عن ظروف عيش أبناء الجبل بالجزائر وهي جبال ممتدة وتتكوّن من غابات جبليّة متشابكة كانت الجماعات المسلّحة تحتمي بها من الدّرك الجزائري بعد كلّ"غزوة"، فاجأني هذا الزّميل بالقول" إنّ الحرّاس الحقيقيين للبلد من علوّ الإرهاب هم متساكنو سفوح الجبال بالجزائر، وهي مسألة استراتيجية مهمّة في العقليّة الأمنيّة، تعرف المؤسسات الأمنيّة أنّ أبناء الجبل لهم خبرة بكلّ منعرجاته وكهوفه، ولأبناء الجبل إمكانية مراقبة التحرّكات ليلا ونهارا، كما يساعدهم الاستيطان سفح الجبل من تبيّن آثار المارّة قبل أن تفعل الرياح والأمطار فعلها فيها".

و أضاف" أتعرف أستاذ سعد أن متساكني السفوح يتمتعون بالتنوير العمومي مجانا، يصلهم التيّار الكهرباء مهما تباعدت منازلهم، وتصلهم مؤونتهم، يتكفّل بها الدّرك الوطنيّ، كما أسهمت الدولة في إعادة استقرارهم بتوفير رؤوس ماشية لهم، ذلك أنّ الكثير منهم هرب إلى المدن بعد ظاهرة تقتيل الرّعاة وساكني سفوح الجبال بدعوى تعاملهم مع الدّرك".

كنت قد كتبت هذا منذ سنتين تقريبا، قبل أن تأخذ عصابات الإجرام بالشعانبي وجبل المغيلة  وسمامة نفس المسار الذي سلكه أسلافهم في العشرية السوداء بالجزائر، استهداف الرّعاة العزّل للاستحواذ على الأكل، ولا أتصّور الأمنيين الذين نشروا صورا لخرفان مسلوخة ضمن بقايا الإرهابيين بالشعانبي لم يدركوا أنه مؤشّر إلى استهدافهم لهؤلاء العزّل، كما لا أتصّور أنّ خبراءهم الأمنيين لم يدرسوا الحالة الجزائرية للاستفادة منها والحال أنّ معظم قيادات الجبال جزائريّون.

هل يمكن اعتبار القتل اليومي للمواطن التونسيّ الأعزل قدرا محتوما؟ سأتجاوز كلّ احتياط الجيش  وتأمين التدخلات والبحث عن النجاعة التي جعلت عشرات الشباب يقتحم الجبل بلا احتياط ومكّنت عشرات الإرهابيين من التجوال بالجبل تحت أنظار طائرات تحلّق في الجوّ، ومكّنت كلب الراعي الصّغير من العثور على جثّة صاحبه على بعد خمسة كيلومترات، ولا أعرف جيشا بالعالم لا كلاب مدرّبة له تدفع المجموعة الوطنيّة يوميّا ثمن إطعامه بما يمكن أن يطعم عائلات بالقصرين وبسفوح تلك الجبال.

كنت كما كثير من التونسيين على أمل أنّ بلادنا سترتجع عافيتها بعد تلك السّنين العجاف، كان الأمل يدفعني إلى كثير من التفاؤل المبالغ فيه، وبعد كلّ هذه الإخفاقات الأمنية مهما زيّنوا قبضهم على إرهابيّ تتلوه بيانات تنديد من حقوقي الهواء والماء والبرّ والبحر والجان والإنس فيطلقون سراحه مع ابتسامة اعتذار ملء الدنيا لمحاميهم قابضي الأموال العفنة، بعد كل صلوات الجمعة المعطّلة بجامع من جوامعنا باسم الديمقراطية من أفواه أناس لا يؤمنون بالديمقراطية بل بالبيعة ومن حناجر صارخين  باسم حقوق الانسان ولا يؤمنون بالمجتمع المدني ومن شفاه أناس يطالبون بالحقّ في اختيار الإمام ضاربين رأس الجمهورية على حائط الشريعة، بعد حزب أوهم ناخبيه بقدرته على حكم المغرب العربي الكبير وارتمى قادته منذ الساعات الأولى في أحضان الكراسي وتضارب الكراسي وتقاسم الكراسي وتبادل الكراسي وتهادي الكراسي واقتسام الكراسي ونهب الكراسي وإهداء الكراسي لا غرابة أن نجلد نحن رعاة السفح والماشية والبعير أنفسنا إذ " كما تكونوا يُولّى عليكم".

كنت كما الكثير من أبناء هذا الوطن، نحلم بالأيّام القادمة بعد ثورة، فإذا بها ثورة تناهبتها الذئاب المنفردة والمجتمعة، وطالب كلّ من يخشى الله ويحب المال حبّا جمّا في نصيبين ويحلم بالنصيب الثالث؛ طالب بنصيبه من الكعكعة فنال تعويضات خيالية والبلاد على حافّة الإفلاس، طالب بالكراسي فنالها والبلاد لا تحتاج سياسيين هواة بل أصحاب تجربة، فدخل البعوض والذباب والعناكب والخفافيش والذئاب والثعالب والدّعاة والمجرمون والزّطّالة والحشّاشون والمهلوسون وتجار الدين وتجار الشنطة وتجار السّلاح وتجّار البخور والعطور، دخلوا بلدا آمنا أهله مسالمون بفضل من فتح لهم الأبواب واستقبلهم بالقاعات الشّرفية، طالبوا بنصيب ثالث في الجنة فما فعلوه وما يفعلونه إنّما هو خالص لوجه الله، لا يطلبون غير ثواب الآخرة.

علوم فقه على علوم اجتماع، علوم الصكوك الإسلاميّة على صكوك قطريّة، مراجع ماركسيّة لينينيّة جنب الثعالبي والحدّاد يقابلها حسن البنّا و"معالم على الطّريق" للسيّد قطب منظّر القتل الأكبر، مراجعات تروتسكيّة جنب ابن تيمية وابن الباز، خليط من شراب باريسي فاخر جنب قارورة بول بعير، وعطورات انجليزيّة ملكية جنب بخور سوداني أو من بحر قزوين، خلطة سريالية تونسيّة بامتياز ستحصد غدا كلّ الرعاة وكلّ العراة وكلّ الحفاة بهذا البلد.

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم  الثلاثاء 22-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الثلاثاء 22-09-2020

اخر اخبار انتقالات الاعبين المركاتو في تونس

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الاثنين 21-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الاثنين 21-09-2020

شبيبة القيروان تجهز ملف لاستئناف قرار الرابطة بخصوص مقابلة النادي البنزرتي

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الاثنين 21 -09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الاثنين 21 -09-2020

هيئة هلال الشابة تحتج على حكم الدور نصف النهائي ضد الترجي

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الاثنين 21-09-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الاثنين 21-09-2020

كأس الحبيب بورقيبة لكرة القدم : تعيينات حكام الدور نصف النهائي

Ecorama ليوم الإثنين 21 سبتمبر 2020

Ecorama

Ecorama ليوم الإثنين 21 سبتمبر 2020

المستفيد الحقيقي

    Economica ليوم الإثنين 21 سبتمبر 2020

Economica

Economica ليوم الإثنين 21 سبتمبر 2020

مشروع قانون يتعلق بتنشيط الاقتصاد وإدماج القطاع الموازي

horoscope.jpg