Français|

الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2015/11/09 12:12

يْجوز ويْحوز

يْجوز ويْحوز

بقلم سعد برغل
 يجوز أو لا يجوز؟ تساؤل بدأت ينتشر منذ الأيّام الأولى لربيع العربان بتونس، كما كان  حال المواعيد التي أصبحت الصلوات محدّدها، كقول من يريد إبلاغك بأنه "تاب" نلتقي لنصلّي العشاء معا ثم نذهب لعرس فلان"، أو "أراك في المسجد عند صلاة الظّهر"، ظواهر التديّن الشّكلي والقناع الاجتماعي والتسربل بالمقدّس من أجل مآرب شخصيّة.

كان السّؤال غير غريب عن أذنيّ، فأنا من عائلة تعرف جنوح أحد أفرادها المتخلّقين جدّا إلى ثنائية يجوز ولا يجوز إلى درجة تحوّل فيها السّؤال من الجدّ الدينيّ إلى الهزل الدنيويّ مع أخواتي. و كان ابن خالي هذا يقبل هذه المزحة بصدر رحب، لم أعرفه عند الكثير من أدعياء التّسامح، كان يمسح على لحيته الكثّة ويبتسم ويجيبك هائما في ملوك التّاريخ ومتون الكتب الصفراء باحثا عن مسألة مازالت حديثة الحدوث لكن بعقله الذي لا يرى الحقيقة إلا إذا وجدنا نظيرتها في الكتب الصفراء،و كان يجتهد ليُرجع كل أمور دنيانا إلى واقع القرن الثاني والثّالث، لكنّه رغم ذلك فهو متخّلق باسم مساعد كريم شهم، لم أسمعه يوما اعتدى على غيره من المخالفين، وأنا أوّلهم، بكلام جارح أو اتّهام بكفر أو استيلاء على الغير وحقوقه الماديّة أو المعنويّة باسم الدين أو المقدّس عامّة.

عدنا هذه الأيّام، بمناسبة غزوة جامع اللّخمي، إلى طرح هذه الثنائيّة أمام عجز الدولة عن تأمين بيوت الله ،بيوت من المفروض ألاّ يُذكر فيها غيره، تعطيل لصلاة الجمعة واستنفار دينيّ، وعدنا إلى مقولات كثيرا ما تمعّش منها الإخوان وتجّار الدين من نوع "بطّيخ يحارب الإسلام" كأنّ هذا العالم الزيتوني مبشّر بديانة السيخ أو دعوات البوذيّين، أو أضعف الأمور وجدناه طالب التونسيّين بالانصراف عن الإسلام والتمسّح أو التنصّر، صيحات لم نسمعها لمّا أقال الخادمي وزير الشؤون الدينية مئات الأئمّة، "بطّيخ يحارب الإسلام" لمّا يعزل إماما حامت حوله شبهات ولمّا يستدعي الإعلام السيّد الجوّادي، ويسمّونه زورا وبهتانا "شيخا" فهو لا يحمل شهادة تخوّل له هذه الصّفة، هو مجرّد متحصّل على إجازة في الشريعة ، وهو واحد من عدد يقارب العشرين ألف مجاز في الشريعة بتونس.

إعلام عوض أن يطلب من الحكومة أن تطبّق القانون في حزم دون ارتعاش أيدٍ، نجده يقيم مناظرات في" يجوز ولا يجوز"، ويستدعي شيخا ليناظر شيخا في "يجوز أو لا يجوز" كأنّنا نمهّد لمحاكم شرعيّة، وعلينا أن نغرف من مدوّنة سحنون وننظر في مالك واجتهادات المازري، والحال أنّ هذا الإعلام يتصايح صباحا مساء ويوم الأحد أنّنا أمّة حداثيّة، ويجرّون المشاهدين إلى حلبة أثيرة عند إخوان الشياطين فيحدّثونا عن  حوادث جدّت في القرن الثاني يرويها أحدهم في دقّة تفاصيل كما لو كان شاهد عيان، ونسمع روايات عن اعتلاء المنابر بالقوّة ونسمع ما يناقضها، ويزبد كل طرف من المتقابلين ونضيع في متاهات الحمدلة والبسملة وحشو المتواتر والضعيف والسّنن وابن ماجة والترمذي وأبي هريرة وابن العباس وقدامة وقتادة والعاص والعاصي والمعصي، وينتهي السّجال بين المتديّنين بالتّسابُبِ فالتنابز فالاتهام فالتّكفير، وتنتهي الحصّة وجاز لنا ما لم يجُز لغيرنا من الأمم: تتوقف الصلوات ويتوقّف الاقتصاد ويتوقف الوطن ونحن ما نزال بسقيفة بني ساعدة نتساءل: أكل بيضة دجاجة ميّتة حلال أم حرام ؟.

هو نفس الإعلام الذي أتحفني بحكاية اللخمي وحكومة الرّخوة والرّخفة والرّعشة والضّعف والتّخاذل أتحفنا بحكاية أخرى عن "يجوز أو لا يجوز" مع العلماني جدّا "برهان بسيّس" الذي استضاف مواطنا اغتصب منه السلفيون أرضه المسجّلة لبناء مسجد، فجاء العظيم برجل دين ذي لحية مشذّبة وجبّة مطرّزة ليفتيه في اغتصاب أرض مسجلة و"بطيخ" لم يتحرّك، والقانون لم ينصف الرجل، فسرد على مسامعنا حكاية عمرو بن العاص ومسجده بالقاهرة زمن عمر، وكيف بنى على الأرض ودقّق التفاصيل، ولا يفوته كلّ مرّة، أن ينبّهنا أنّه يعرف المسجد جيدا، وأنه صلى به أكثر من جمعة، وأنّ بئره "قد نضحت الآن"، وأخذ نفسه لسرد تظلّم يهوديّة لعمر لأن عمرو بن العاص بنى مسجده على أرضها، وكان الحلّ السحري اللّغوي: استرجاع الأرض ثمّ وهبها لبناء الجامع. هكذا يجوز ولا يجوز، مواطن اغتصبت الجماعة باسم الدين أرضه المسجّلة وباسم الجواز نطلب من الجماعة إرجاعها وباسم الجواز نطلب منه وهبها لهم.

إعلام لا يحترم قانونه، ودولة لا تطبّق قانونها ورعاة إبل يسطّرون لنا ديننا ودنيانا، وتونس كأنثى لا عريس لها، بارت فما تزوّجت فحلا، حكومة الأيادي المرتعشة تركت القانون جانبا وسايرت تجّار الدين الذين سايرهم سماسرة الإعلام فأصبحنا اليوم نتساءل: هل يحقّ لوزير تطبيق القانون، وطالب بعض الجهابذة بحلّ وزارة الشؤون الدينيّة، كأنها وزارة الشّأن الإسلامي، ولا يهود بتونس ولا مسيحيين يتبعون السيّد الوزير، ويتساءل الإعلام عن فتوى يحقّ بمقتضاها لمواطن استرجاع أرضه ويقذف بالقانون عرض المتوسّط؟ مجتمع يسير بخطى حثيثة نحو تطبيق الشّريعة والوهبنة بمباركة الإعلام وبجهل القائمين على الشّأن العام.

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

Economica ليوم الإربعاء 27 جانفي 2021

Economica

Economica ليوم الإربعاء 27 جانفي 2021

مقترح تعديل أحكام الشيكات دون رصيد في المجلة التجارية: خلاف صلب لجنة التشريع بخصوص الإلغاء الكلّي للعقوبة السجنيّة من عدمه

   بزنس نيوز ليوم الإربعاء 26 جانفي 2021

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الإربعاء 26 جانفي 2021

المشيشي يعلن عن وكالة وطنية تشرف على إصلاح المؤسسات العمومية

Ecorama ليوم الإربعاء 27 جانفي 2021

Ecorama

Ecorama ليوم الإربعاء 27 جانفي 2021

مناهج البحث في علم الاقتصاد : الإستدلال في الإقتصاد

  نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الإربعاء 27 جانفي 2021

نشرة الأخبار

نشرة أخبار السابعة صباحا ليوم الإربعاء 27 جانفي 2021

الوزراء الجدد في حكومة المشيشي ينالون ثقة البرلمانg

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الثلاثاء 26 -01-2021

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الثلاثاء 26 -01-2021

الرابطة الاولى : فوز للصفاقسي و الترجي

   بزنس نيوز ليوم الثلاثاء 26 جانفي 2021

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الثلاثاء 26 جانفي 2021

أسعار صرف العملات الأجنبية في تونس

horoscope.jpg