Français|

الاستقبال >أخبار >مقال رأي

مقال رأي2015/07/01 15:49

الجامعة والجامع

 الجامعة  والجامع

بقلم سعد برغل

هل يستحيل علينا اليوم أن نعود ثانيّة إلى ثنائّيات كنّا نتصوّر أنّنا تجاوزناها، ثنائيّات قتلت في تاريخنا كلّ إبداع حرّ وكتمت على أنفاس عشّاق الفنّ، 

فأنتجت مصطلحات تحكُم على الإبداع بمنظور رجال الدّين وشطحات الكهنوت، قرأنا عن القتل باسم" الهرطقة" والقتل باسم "الرّدّة" والقتل باسم "الإساءة للشّريعة" والقتل باسم" التعدّي على المقدّسات" والقتل باسم" الهويّة" والقتل باسم" نصرة محمّد" والقتل باسم"نصرة آل البيت" والقتل باسم "أولي العلم"، قتل وتقتيل ومزيد من القتل باسم المقدّس وصلب وسلح وآية حراب وحدّ مرتدّ ورافضيّ وسنيّ وشيعيّ وإباضيّ ومرجئة وقائل بالقرآن جديد وقائل بالقرآن مخلوق وقائل بالتأويل وقائل بالظّاهر وقائل بالمقاصد، كلّ يقتل كلاّ، فلم يسلم البعض من البعض، ولم يسلم الكلّ من البعض، ولم يسلم البعض من الكلّ.

كنّا، طلبة، قد قرأنا كتابات عابد الجابري والأنساق الفكرية والبنية العميقة للفكر العربي، قرأنا لغالي شكري واغتيال العقل العربي، كنّا نقرأ" نحن والتراث" مبهورين بقدرة صاحبه على انتزاع أنفسنا – النّحن من الآخر التّراث، ولم نكن على وعي أنّ جيلنا الذي كان يتابع بانشغال عشريّة الجزائر السوداء كان يستعدّ لسوداء تونسيّة بحجم الدمّ، الجزائر على حدودنا، وكنّا واثقين أنّنا لن نشهد قنلا بالفؤوس للمعلمات وبقرا بالمعاول لبطون الحاملات، لن نشهد كما تشهد الجزائر في الثمانينات جامعيّين ينخرطون في سفالة الأحزاب القتّالة،. وكنّا نستغرب من جيوب إعلام كانت ببعض الدولارات تفتح الفضاءات الإعلاميّة لتبرير القتل باسم الدّين، كنّا نتصوّر أن لتونس حاجزا يمنعها من أن تترك أبناءها يقفون مشدوهين أمام الزي الأفغاني المختال بشوارعنا والأعلام السوداء بسياراتنا وفضاءاتنا الرّياضيّة، كنّا جيلا ساذجا، كنّا نقضي أطرا النّهار وبعضا من الليل أو كلّ الليل أو يكاد بشاطئ بوجعفر، نسبح ونضحك ونجري ونلعب وننام ونرقص، كنّا كمن يعيش بكوكب آخر، والجزائر على رمى حجر تعيش على أنباء الغارات الليلية على القرى الجبليّة وعلى أنباء تقتيل الصحفيّين والمثقّفين، كنّا  نكرح لكلّ نزل ونحمل معنا شمسياتنا وزادنا وزوّادنا، وفي أسوأ الحالات كنّا نناقش بعقلانيّة بوابّ النّزل حتى يسمح لنا بالتجوال لنتعهّد انجليزيتنا وحتى نحافظ على لياقتنا اللّغوية الألمانيّة، أمّا الفرنسيّة فمقدور عليها وإن كنّا لا نظفر بالكثير من الفرنسيات بشواطئ سوسة.

قرأنا للتحديثيّين ودعاة التحرّر الوطني، كانت القطيعة تامّة أو تكاد مع الكتب الصفراء، وكنّا بحدسنا الطالبيّ نعرف أنّ طريق اليمين مسدود، وأنّ هذا اليمين عابر للقارات والأوطان، وأنّه لا ولاء له لرقعة نسّميها وطنا، كنا نناضل بالجامعة عن طريق الكتب والقراءات المتنوّعة المختلفة التي تفتح للطالب حلقات النقاش والجلسات العامّة، وينتصب المتحاجّون، ويتبادلون الشتائم والأطروحات، كنّا نناضل، حتى إذا تمكّنا من تهريب الصغيّر أولاد أحمد أو المرحوم بلقاسم اليعقوبي أو استضفنا فرقة البحث الموسيقيّ أو أرسلنا عبر المضخّات الشيخ إمام كنّا في الواقع نُسهم في بناء شخصيّة طالب قادر على تمييز الغثّ من السّمين، وقادر على غربلة ما يسمع وما يرى، طالب ذي شخصية نقديّة غير مهتزة حتى إذا سمع كلاما عن عذاب القبر وحوريات الجنّة ومتعة ذَكره الخياليّة أمكنه أن يتبصّر وأن يسأل وأن يناقش.

لماذا لم ينخرط طلبتنا في الثمانينات في موجة العنف الدمويّ التي كانت بالجزائر والتي شهدتها السودان وأفغانستان؟  لماذا لم نعرف أفغانا عربا تونسيّين؟ لماذا نجد اليوم غلاظ القتلة بالصّفوف الأماميّة بداعش والنّصرة والعراق وعين أميناس من أبناء هذا الوطن؟ لماذا استطاعت الجامعة التونسيّة أن تحصر داخل أسوارها الخلافات الطلابيّة، فلم نعرف حالات قتل للمخالفين، لماذا لم نعرف، زمنَها، طالبا ناشطا ضمن الاتجاه الإسلاميّ انخرط في عمليات إرهاب خارج الحدود؟ هل وفّرت الجامعة، وقتها، حصانة ثقافيّة وفنيّة لطّفت من حدّة خطابات الاستقطاب باسم الدين والجنّة والكفر؟

ما الذي يجعل الطالب، اليوم؛ طالب العلوم أساسا، ينخرط في الإرهاب، ما الذي يدفعه إلى هذا، بل ما الذي تغيّر بالجامعة التونسيّة؟ ماهي الخيارات التي انحسرت حتى أصبحنا أضحوكة العالم؟ ما الذي تغيّر حتى تتحوّل الجامعة من إنتاج العقل إلى إنتاج الإرهاب وتصديره؟ ما الذي تغيّر حتى  تتحوّل مؤسّساتنا العلميّة من مصدر فخر لاكتشافاتها إلى معرّة حافظة لتفريخ الإرهابيّين؟.

يكفي أن تنظروا في حظّ الفنون والشعر والرقص والغناء والأدب والإبداع والمسرح والفنون الجميلة والسينما في المقرّرات العلميّة، طلبة لا يفتحون كلياتهم للشّعر لن يفتحوا مخابرهم لغير "الوثوقيّة" والجزم والاكسيومات، مخابر لن تنتج غير عقول متحجِّرة قليلة التفتّح غير قابلة لمبدأ النسبيّة والاختلاف، افتحوا كليّاتكم للفنون، واشرعوا أبوابها أمام المبدعين وإلا فإنّنا سنصرف على طلبة يبلغون الماجستير والدكتوراه، ويتأثّرون بفتاوى دهّان، ويفتحون اليومَ النار على ضيوفنا السيّاح، وغدا سيفتحون علينا النّار داخل منازلنا باسم الله، والله من كلّ زاهق للنّفس بغير ذنب بريء.

Economique Jawhara FM

jmc
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم  السبت 15-08-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم السبت 15-08-2020

الرابطة الاولى : التشكيلة المنتظرة للنجم و الترجي

جوهرة سبور الساعة السابعة و النصف صباحا ليوم السبت 15 -08-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السابعة و النصف صباحا ليوم السبت 15 -08-2020

الرابطة الأولى : برنامج مقابلات اليوم الحكام والنقل التلفزي

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الجمعة 14-08-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الجمعة 14-08-2020

هزيمة ثقيلة و إنسحاب مرير لبرشلونة أمام بيارن في دوري الأبطال

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الجمعة 14-08-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الجمعة 14-08-2020

قرارات مكتب الرابطة : معاقبة بعض الفرق بسبب عدم احترام البروتوكول الصحي

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الجمعة 14-08-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية زوالا ليوم الجمعة 14-08-2020

ما قبل كلاسيكو النجم و الترجي في البطولة

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 13-08-2020

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة العاشرة ليلا ليوم الخميس 13-08-2020

دوري الأبطال : لايبزيتش الألماني يقصي أتلتيكو مدريد و يتأهل لنصف النهائي

horoscope.jpg