Français|

الاستقبال > أخبار >مقال رأي

مقال رأي

مصر السيسي بين المصيري والسياسي

مقال رأي 2014/05/30 17:33

مصر السيسي بين المصيري والسياسي

بقلم منصور مهني

انتهت الانتخابات المصرية على فوز ساحق لعبدالفتاح السيسي أمام منافسه بشهادة الملاحظين الدوليين وعلى رأسهم الجامعة العربية.

في برنامج الباكلوريا والإيديولوجيا الدينيّة :

مقال رأي 2014/05/03 22:41

في برنامج الباكلوريا والإيديولوجيا الدينيّة : "ملاحم" عربيّة

منصف الوهايبي

يمكن القول في ما يخصّ شروط الملحمة أنّ هذه الأخيرة ظهرت منشدّة إلى مقتضيات يبدو أنّها تمثّل هي نفسها جزءا من تعريفها ومن طبيعتها. لكن ذلك لا يعفي من التّساؤل عمّا إذا لم تكن الملحمة شكلا مرتبطا بحضارات دون أخرى، أو بمجتمعات لم تعرف فكرة “الدّولة” بعد (وهذا ما يطرحه هيغل)، أو بيقظة الحركات
القوميّة.

في برنامج الباكلوريا والإيديولوجيا الدينيّة: عندما

مقال رأي 2014/04/30 11:20

في برنامج الباكلوريا والإيديولوجيا الدينيّة: عندما "يغذّي" التعليمُ الإرهاب

بقلم منصف الوهايبي

هذا موضوع كنت قد تحدّثت فيه منذ بضع سنوات في لقاء جمعني بجمع من متفقّدي اللغة العربيّة في سوسة، ونبّهت إلى خطورته. وأجدني اليوم أعود إليه بعد هذا الظهور الغريب عن تونس، لطوائف من الجهاديّين. والموضوع الذي يكاد لا يأبه له أحد، أنّ برنامج الباكلوريا آداب؛ يدفع إلى البحث فيه والتساؤل عن مدى جدواه في مجتمع نطمح إلى أن يكون حديثا منسجما مع عصره وتقاليده النيّرة. والمقصود هذا المحور الذي لا محلّ له من الإعراب: شعر الحماسـة الذي أقرّ سنة 2006/2007 من خلال قصائد لأبي تمّـام والمتـنبّي وابن هـانئ الأندلسي. وما يسوّغ العودة إلى هذا الموضـوع والعودة “عليه” في ذات الآن، أنّه محفوف بمحاذير شتّى، لعلّ من أشدّها خطورة، سهولة الانزلاق إلى “الإيديولوجيا الدينيّة” وحصر الحماسة في مجرّد صراع بين “الإيمان” و“الشرك” أو بين "دار الإسلام" و"دار الحرب"، فيما الحماسة في تقديرنا أعمق من ذلك بكثير. ودون خوض في التفاصيل، على ضرورة ذلك؛ نقترح على أهل الذكر مراجعةَ هذا المحور، أو حذفه، أو استبدال الأدب الملحمي المستحدث في ثقافة العرب المعاصرين به.

أمريكا الأخرى : تحيا أمريكا بقلم منصف الوهايبي

مقال رأي 2014/04/03 10:32

أمريكا الأخرى : تحيا أمريكا بقلم منصف الوهايبي

منصف الوهايبي

أمريكا ليست هذه الآلة العسكريّة الرهيبة التي تروّض عالم ما بعد الحرب الباردة، على طريقتها كما فعلت في العراق خاصّة.. وهي ليست هذا "الإله" الذي يبسط سلطانه على العالم، فحسب؛ فللفن والسينما شأن وأيّ شأن في القارّة الجديدة. على أنّي اخترت أنّ أتحدّث عن الشعر في أمريكا الحديثة، هذا الفنّ الأقدم الذي لا يمكن أن ينقرض، وهو "لغة البشر الأمّ"؛ وقد ذهب في ظنّ كثير أو قليل من الناس، منذ أن ظهر الراديو أنّ الكلمة المسموعة يمكن أن تغنيَ عن الكلمة المقروءة أو المطبوعة، أو أنّ السينما ستصرف الناس عن قراءة القصص والروايات...

 الباحثة التركيّة

مقال رأي 2014/03/14 21:20

الباحثة التركيّة "نيلوفر جوليا" وحديث هادئ جدّا إلى المحجّبات والمنقّبات

منصف الوهايبي

إنّ الإسلام سواء تجلّى في مؤسّسات الدولة أو في سلوك المسلم، ليس مجرّد دين وإنّما هو ثقافة وحضارة أيضا، يتمثّل لكثير من المسلمين والمسلمات ضرورة روحيّة بذات القدر الذي يتمثّل به ضرورة اجتماعيّة، ورؤية مخصوصة للكون بشتّى مفرداته وأشيائه، تظافرت في صياغتها عوامل معقّدة، ليس من اليسير الوقوف عليها في مقال كهذا سقفه محدود. ذلك أنّ المخيال الذي يحفّ صورة الجسد في ثقافة الإسلام، قائم في شتّى الطقوس، وخاصّة الديني منها مثلما هو قائم في اللغة والسلوك والموقف من الآخر. ولا غرابة أن تجمع هذه الثقافة ذلك كلّه في كيان واحد، فالإسلام يمتلك بحكم دورانه على خطاب مطلق، كما هو الشأن في الأديان عامّة، خصائصَ ذاتيّة في أشكال تجلّيه ومضامينها. وهي التي تتيح له إمكان التصرّف بالمفردات والمعاني والإفادة من المخزون الثقافي والذاكرة الجمعيّة، ونشر ذلك عبر الزمان والمكان، لتأخذ بمرور الزمن ظلالها وسحرها، وتفعل فعلها في الوجدان الجمعي.

 الأرنب والثغلب والضبّ : على هامش الخصومة بين المحامين والقضاة أين كبير الحومة؟

مقال رأي 2014/03/08 09:43

الأرنب والثغلب والضبّ : على هامش الخصومة بين المحامين والقضاة أين كبير الحومة؟

  بقلم منصف الوهايبي

ما يحدث بين المحامين والقضاة في تونس، يثير الأسى حقّا. وكأنّ هناك من يسعى إلى دقّ إسفين بين طرفين يحتاج كلّ منهما إلى الآخر،من أجل استقلال القضاء وحرمة المحاماة. وقد شاهدت مثل غيري صورا من هذه الخصومة، وقرأت ما كتبه هذا الطرف أو ذاك؛ حتى تهيّأ لي أنّي أشاهد مباراة كرة قدم من دون حكَم، أو صراع ثيران وديكة. فالكلّ يزعم أنّه على حقّ، وأنّ الكلمة الفصْل ستكون له؛ مع أنّ الطرفين معلّقان في حبل واحد، فإذا سقط هذا سقط ذاك.

كتّاب متلصّصون (Voyeurs ): فوزيّة الزواري والطبري

مقال رأي 2014/03/02 10:28

كتّاب متلصّصون (Voyeurs ): فوزيّة الزواري والطبري

منصف الوهايبي

كنت عام 2009 قد ترجمت رواية الكاتبة التونسيّة فوزيّة الزواري" لمتورنة" بطلب من المركز الوطني للترجمة، لمّا كان يديره صديقنا الأستاذ محمّد محجوب. وأذكر أنّ بعض الذين قرأوا الرواية استغربوا جرأة فوزيّة أو "تلصّصها"؛ ومثاله هذا النصّ المقتطع من فصل طويل: "ينغلق الباب ذو المقبض النحاسيّ دون صرير. أمشي، تتقدّمني يداي لأفتح لي مسلكا في الظلام. أولّي وجهي شطر المقام مستسلمة لغريزتي ذاهبة إلى وجهة قاتلة كثور الأضحية. يتعقّبني زوج أختي “توفيق”.

تعريف العولمة: الأدلّة العشرة (إعادة صياغة)

مقال رأي 2014/02/28 10:18

تعريف العولمة: الأدلّة العشرة (إعادة صياغة)

بقلم المنصف الوهايبي

 

 


سأل الطالب أستاذه:
ـ هل صحيح سيّدي أنّ العولمة نقيض الكونيّة؟
 قال الأستاذ:
 ـ أتدري ماهو التعريف الأكثر دقّة للعولمةِ؟
الطاب:
 لا ياسيّدي
الأستاذ:
ـ  موت الأميرةِ ديانا
الطالب وقد استغرق في نوبة من الضحك:
ـ كيف ذلك!!؟؟؟
 الأستاذ وهو يزرّر عينيْه وحاجبيْه:
ـ إليك الدليل

قصائد بالتونسيّة

مقال رأي 2014/02/24 11:06

قصائد بالتونسيّة

بقلم منصف الوهايبي

 

هذه بعض" الأغاني" التي أكتبها، ولا أنشرها. وكنت قد أطلعتُ الموسيقار سمير العقربي على بعضها منذ سنوات؛ فاختار إحداها وهي " حبّك كم عيارو" التي أعددتها بالاشتراك مع الشاعر السوري شاهر الخضرة، ولحّنها للفنان زياد غرسة.

شاعرة برتغاليّة تربّي الصراصير بقلم منصف الوهايبي

مقال رأي 2014/02/21 11:58

شاعرة برتغاليّة تربّي الصراصير بقلم منصف الوهايبي

كانت آخر زيارة لي إلى البرتغال عام 2007، والبرتغال بلد أطلسيّ لا تربطه بالبرّ سوى اسبانيا. ومع ذلك فإنّ ثقافة البرتغاليّين متوسّطيّة سواء في عاداتهم وتقاليدهم حتى الغذائيّة منها.. بل إنّ البرتغاليّة تحوي آلاف الكلمات والعبارات المتحدّرة من العربيّة ومن ثقافة الأندلس، وبخاصّة في الجنوب حيث "مرتولا" لا تزال تحتفظ بآثار أسلافنا المجيدة.

مقال رأي - انتخابات الغد بدأت الآن

مقال رأي 2014/02/13 14:34

مقال رأي - انتخابات الغد بدأت الآن

بقلم منصور مهني  

 

انطلقت الاستعدادات حثيثة للانتخابات القادمة رغم عدم ضبط تاريخها بعد، لكن بقناعة الجميع أنها ستجرى قبل موفى سنة 2014. وأشارت بعض القراءات إلى أن الاستقطاب سيكون ثلاثيا، بطرفين بارزين هما "النهضة وأقاربها" و"الاتحاد من أجل تونس وحلفاؤه"، وطرف تعديلي تشكله "الجبهة الشعبية ومكوناتها".

القُصّاص ثلاثة:

مقال رأي 2014/02/13 08:54

القُصّاص ثلاثة: "أمير أو مأمور أو مختال"

منصف الوهايبي

قد لا يخفى على القارئ ـ استئناسا بمقالنا السابق ـ  أنّ النشاط القصصي الديني الذي ينهض به اليوم الدعاة والوعاظ، سواء في المساجد أو عبر وسائل الاتصال، وخاصّة الأنترنيت؛ قديم في ثقافة العرب المسلمين. ولم يكن يُسمح للقصّاص ـ وبعضهم كان يجمع إلى مهنة القَصَصِ مهنة القضاء ـ  بمباشرة عمله في المساجد، إلاّ بإذن من ذوي السلطان أي الخليفة أو الوالي.

 مقال رأي : دُعاة.. أئمّة..خطباء.. أم قُصّاص؟ أم مؤرّخون

مقال رأي 2014/02/08 22:41

مقال رأي : دُعاة.. أئمّة..خطباء.. أم قُصّاص؟ أم مؤرّخون

 

ثمّة ظاهرة في الثقافة الإسلاميّة، لا أظنّها تخفى؛ بدأت تنتشر على نحو غير مألوف، بفضل وسائل الاتصال الجماهيريّة، وخاصّة الراديو والتلفزيون والفايسبوك ومتعلّقاته مثل الفيديوهات؛ وهي هذه القٍصص والخطب"الدينيّة" المسيّسة المتشنّجة التي يلقيها أفراد ينعتون أنفسهم بالدّعاة أو الأئمّة أو الخطباء أو الشيوخ.وربّما لاح الأمر عاديا أو لا غرابة فيه، فنحن العرب على تفاوت مجتمعاتنا وتباينها ثقافة وحضارة، نعيش عصر مشادّة وقلق،بل دمار نفسي وفكري، قد لا نشفى منه قريبا. وهو مروّع حقا، لم تسلم منه أيّ من هذه المنظومات الثلاث: التعليميّة والثقافيّة والدينيّة.

بقلم منصف الوهايبي : على هامش ترجمة القرآن إلى الأمازيغيّة ؟

مقال رأي 2014/02/04 22:11

بقلم منصف الوهايبي : على هامش ترجمة القرآن إلى الأمازيغيّة ؟

يثير هذا الكتاب "الجامع الميسّر لمعاني القرآن العظيم باللغة الأمازيغيّة" جملة من القضايا اللغويّة والجماليّة الشائكة، نحاول في ما يأتي أن نشير إلى بعضها. والكتاب كما ذكرت الأسبوع الماضي عمل سامية مشتوب وكهينة زموش وإشراف الأستاذ صايب محنّد أويذر مدير الشؤون الدينيّة والأوقاف لولاية تيزي وزو. وهو جزء  من مشروع أعمّ يتعلّق بترجمة القرآن إلى اللغة الأمازيغيّة. وقد اقتصرت الأستاذتان سامية وكهينة على أربع سور( القدر والعصر والقيل وقريش) متوخّيتين منهجا قوامه: موضوع السورة العام وأسباب نزولها، فتفسير مفصّل للآيات، في سياق يجمع بين العربيّة والأمازيغيّة. 

  بقلم منصف الوهايبي : في ترتيب العلاقة بالنصّ القرآني  ترجمة القرآن إلى الأمازيغيّة ؟

مقال رأي 2014/01/31 16:49

بقلم منصف الوهايبي : في ترتيب العلاقة بالنصّ القرآني ترجمة القرآن إلى الأمازيغيّة ؟

حاولت في كتابي "الله والمتكلّمون معه في القرآن: القرآن بين الشفوي والكتابي" الصادر حديثا عن دارآفاق ـ تونس، أن أعالج ظاهرة، أكاد أقرّر أنْ لا أحد ـ في حدود علمي ـ  التفت إليها أو نهض بها  في "القرآنيّات" الحديثة، وهي ظاهرة "الخطاب المنقول". وسعيْتُ إلى أن أستوفيها بعض حقّها، استئناسا بسورة يوسف خاصّة. وقد لا يخفى أنّ نقل كلام الآخر، يلزم "الناقل" تغييرا في الكلام المنقول؛ يشمل الضمائر والأفعال وظروف الزمان. والحق أنّنا لم نجد من عُنِيَ بهذه الظاهرة النحويّة عند العرب المعاصرين. ونعني تلك التي كان مدارها على الفعل "قال"؛ كما هو الشأن عند سيبويه  في باب (الأفعال التي تُستَعْمَل وتُلغى)  و(قُلتُ) التي تقع في كلامِ العربِ على أنْ يُحكى بها. وتوظيف ابنُ جنّيّ هذا النصَّ؛ في سياق كلامه على  ما كانَ مِن الألفاظِ قائماً برأسِه، مستقِلا بمعناه.  بيْدَ أنّ القدماء على جلال قدرهم وعلمهم، لم يُعنوا كثيرا بإبراز الفروق بين القول والكلام، وحكاية الكلام أو حكاية القول التي نبّه إليها عبد القاهر الجرجاني في "دلائل الإعجاز"، والنقل باللفظ، والنقل بالمعنى.

Imsakia
كل التسجيلات

التسجيلات الصوتية

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 23 ماي 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة السادسة مساء ليوم الخميس 23 ماي 2019

برنامج مقابلات الجولة 24 من البطولة

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 23ماي 2019

جوهرة سبور

جوهرة سبور الساعة الثانية ظهرا ليوم الخميس 23ماي 2019

الترجي يختتم اليوم تحضيراته لمواجهة الوداد

بزنس نيوز ليوم الخميس 23 ماي 2019

بزنس نيوز

بزنس نيوز ليوم الخميس 23 ماي 2019

حملة لمراقبة مسالك توزيع ووحدة تعليب الزيت النباتي المدعم

كلام قياس ليوم الخميس 23 ماي 2019

كلام قياس

كلام قياس ليوم الخميس 23 ماي 2019

"شعر من التراث..."

  بوليتيكا ليوم الخميس 23 ماي 2019

بوليتيكا

بوليتيكا ليوم الخميس 23 ماي 2019

مدير مبادرة عيش تونسي سليم بن حسن ضيف برنامج بوليتيكا

نشرة أخبار منتصف النهار ليوم الخميس 23 ماي 2019

نشرة الأخبار

نشرة أخبار منتصف النهار ليوم الخميس 23 ماي 2019

السراج يشرع في زيارة إلى الجزائر

المزيد من سبر الٱراء

سبر آراء

أين تقضي السهرة في رمضان ؟  

65%
239 صوت
24%
89 صوت
1%
5 صوت
10%
37 صوت
العدد الجملي للأصوات : 370 عودة تصويت النتيجة

كاريكاتور اليوم

المزيد من الكاريكاتور

horoscope.jpg